حوار حول الخبر الاسرع انتشارا بالعالم وهو ازمة العملاق الصيني هواوي!


القصة الأكثر تداولا مؤخرا و الأكثر إنتشاراً، و ما جعلنا نحن بدورنا نقوم بإطلاق هذا التوضيح هو إنتشار بعض المفاهيم الخاطئة و الزاحفة، بل حتى ان بعضهم بدأ ينصح الآخرين بحرق هواتفهم " هواوي " لأن لا فائدة منها بعد الآن، و أن الشركة سيصيبها كساد و إفلاس، كما لو كانت " هواوي " بضخامتها تعتمد فقط على جوجل في نجاحها، لكن الأسوأ هو مسألة فهم هذه القضية برمتها، سنقوم من خلال هذا بشرح مبسط جدا لهذا اللبس في مسألة مشكلة هواوي و جوجل و حظر أمريكا للشركة. 
لكن في جميع الاحوال يوجد حرب بين أمريكا و الصين قد إشتعلت قرابة السنة و النصف و ذلك بعد قرابة تفوق الصين على أمريكا إقتصاديا لتصبح الدولة الأكبر إقتصاديا في العالم حسب تنبؤات العالم الإقتصادي، في خضم هذا التطور و الإزدهار و التفوق الصيني، هواوي الشركة  التكنولوجية الرائدة الصينية قد إستطاعت حجز مكان لها و التفوق - مبدئيا و حتى إحصائيا - على كل من سامسونج و آبل و بدأت تشكل تهديدا تقنيا للشركات الأمريكية، مما جعلت أمريكا و بالضبط الرئيس ترامب يبحث عن خطط بديلة ، حيث قام بحظر خدمات google على الشركة والتي ترتبط بنظام التشغيل أندرويد .
فشركة هواوي كانت قد أعلنت عن نظام تشغيلها الجديد للهواتف الذكية والذي  بُني خصيصاً لمواجهة أي حركات غير متوقعة من طرف Google والشركات الأمريكية عموماً، شهر مارس لم يكن هناك اسم لنظام التشغيل هذا.
حسناً، فمؤخرا تمت تسمية هذا النظام ب "هونج مينج"من طرف الشركة الصينية ، وهو اسم صيني لا يرتبط بأي شيء من منتجات الشركة ولا أي شيء تقني حتى الآن، الاسم الذي سيكون مختلفاً عن الاسم العالمي للنظام (لأن Hongmeng سيكون اسم النسخة الصينية من نظام التشغيل هذا).
هونغ مينغ سيكون نظام التشغيل الخاص بشركة هواوي والذي سيصدر رسميا في نهاية 2019 والذي سيكون متوفرا على :
الهواتف الذكية، أجهزة لوحية، تليفزيونات، الأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات وغيرها، كل تلك المنتجات ستكون متوافقة مع نظام التشغيل Huawei Hongmeng OS.
ويجب أن نُشير أن جميع تطبيقات أندرويد ستكون متوافقة مع نظام هونج مينج الجديد.
لذا لا داعي للهلع أو رمي الهاتف أو بيعه بثمن رخيص فشركة هواوي لم تكن معتمدة على غوغل وأندرويد . فقد كانت مستعدة لأي مشكل .

ليست هناك تعليقات